لكل داء دواء

June 18, 2009


يمكن أن تكون صدمة الوعي لدى المتلقي هي المسعى من هذا العمل، أو تسليط الضوء على إشكاليات أصبحت شائعة لدرجة صارت معها طبيعية أو كأنّها طبيعيّة. إن إلباس معضلات سياسية ثوبا عضويا هو محاولة لمقاربة حلول لها، وإن كانت ليست واقعية في الحقيقة، لكنّها تؤدي إلى النتيجة المرجوة. ثلاثية)  المشكلة-العلاج-الحل(  هي معادلة تنقصها الواقعية، لكن لو تصورنا أننا نستطيع حل أزماتنا بحبة دواء لكانت الحياة أفضل. العلاج هنا يداوي ظواهر ناتجة عن سبب معروف لكن الوصول إليه، وبعد التجربة، من الصعوبة بحيث جعلنا نتقبله كواقع حتمي ونسعى للتعايش بسلبية مع نتائجه

رائد إبراهيم فنان بصري حاصل على شهادة عليا في الرسم والتصوير من معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية في 1998 وله مشاركات في عدّة ورشات عمل ومعارض في الأردن ولبنان وإيرلندة وبريطانيا ومعرضان شخصيان في زيكو هاوس في بيروت في 2001 والمركز الثقافي الفرنسي في عمّان في 2007 بعنوان مشاهد مدينيّة.